هواجس ليلية / ٦

– أسوم تعرفين تكتبين رسالة ؟
– ايه
– رسالة عاطفية ؟
– امم أحس يجي مني ، ايش القصة ؟
– رسالة عاطفية استنجادية تقريبا ً
– لحظة يعني يحب وإلا غرقان ما تجي الاثنين
– هههههههه لا عاطفية أكثر أظن
– أماا عاطفية يعني حبني وأحبك ؟ أحس نو  وي ! 🙄

بادء الأمر ظننتها مسابقة من نوع ما لكن كانت حواراتنا تلك  مبتورة في سبيل البحث عن حل لإحدى الصديقات التي تشتاق لأمها والمكث لديها لكن عماتها يتدخلن ويمنعن ذلك ، تربّت س و أختها لدى عماتهم ووالدهم و حرموا من أمهم لانفصالها عن أبيهم ، رغم أنه لا يفصلهم عنها سوى مسافة قصيرة ربما نصف ساعة بالسيارة ومع هذا لا تقر عيونهم برؤيتها إلا بزيارة عابرة مرة في الشهر وربما الشهرين، س في مثل عمري كبيرة وناضجة كفاية لتقرر أين تريد العيش لكنها القوانين المجحفة ثم قلقها وخوفها من المطالبة بما تريد ليست صديقتي المباشرة لكنها العلاقات المتعدية الطيبة فهي زميلة مخلصة لصديقاتي في الفيزياء و سعدت بمعرفتها ولو سطحياً ..
أفكر بها و بأختها ثم أفكر بي وبناتي و أدعو ألا تؤول حالنا لحالهم يوما ً ما وألا يفرقني شيء في هذه الحياة عن بناتي أبدا ً وحتى ما بعد الحياة ارزقني رفقتهم في الفردوس الأعلى من الجنة مع والدينا ونبينا و أحبابنا ، يارب أن يسعد قلبي بقربهم دنيا وآخرة لهي أعز الدعوات يا خالقي .. تلوح لي ذكرى جلسة الحضانة في المحكمة أمام القاضي يسأله إن كان يوافق على بقائهم معي وهل أنا أم صالحة كفاية  لتربيتهم ؟! وكيف يجيب بكل ثقة أنه سيسمح لي بأخذهم ماداموا صغارا ً ثم يردف ” لكن لو فكرت تتزوج لا تظن أني بتركهم لها ” ولا اذكر حينها ماقلته هل تراني سببت الرجال عامة أم الزواج و سنينه لكن القاضي أخمد المعركة قبل نشوبها بقوله أن الكلام سابق لأوانه ولكل حادث حديث ..
كيف يتجرأ الآباء و الأمهات على هذه المعارك ؟ كيف نتحدث عن قِطَعِ القلب كممتلكات وأشياء لاروح لها و لا قرار ولا مشاعر ؟!
لم لا يفكر أحد إلا بنفسه ؟!

هل تُرى تجدي الرسائل ؟! أم هو ما تنصح أمي به سجدة في جوف الليل و دعاء خالص كرجاء الغريق !

يارب لّم شملهم و اجبر خواطرهم و اسعدهم واكتب لهم الخير حيث كان وارضهم به وارض عنهم ..آمين

صورة أثناء انقطاع الكهرباء الفجائي بعد الواحدة فجراً ..للتوثيق وتذكر الليلة المقمرة الصيفية بامتياز
الترجمة : ملئت قلبي سعادة ، لا تنسيني يا أمي ماما ، أسماء حبيبتي يا ماما

فكرتان اثنتان على ”هواجس ليلية / ٦

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s