هواجس ليلية / ٥

ليل الصيف قصير جدا ً ، ألا تعتقد ذلك ؟!
قصير لأنه بالكاد تضع خطة للسهر فإذا به قد انقضى قبل بدء تنفيذها حتى ..
ليس أني أخطط للسهر لكن مع نهاية الكتاب الذي أقرؤه من هاتفي أدركت كم مر الوقت سريعا ً ٢٣٧ صفحة بدأت بها قرابة الساعة السابعة مساءاً بعد أن وضعت حوض الاستحمام البلاستيكي للصغيرتين في الخارج ودخلت اراقبهم من النافذة تحت هواء المكيف البارد لم تكن البداية واضحة بسبب المقاطعات لكنها جاذبة كفاية لنيتي بالاستمرار توقفت للراحة ولممارسة الحياة الفعلية قليلا ً وعدت قبل قليل ربما قبل منتصف الليل بدقائق ..
جميلة لم تُخيب أملي كتلك التي قرأتها قبل شهر فأدخلتني في متاهة من المشاعر و البكاء و الخيبة التي دفعتني لالغاء متابعة من اقترحها أصلاً رغم أنه لم يكن اقتراحاً موجها ً لي منذ البدء لكني انتصرت لنفسي بصمت وألغيت متابعته ، أما هذه فهي رواية غريبة وممتعة بعض الشيء كتلك التي قرأتها مع صديقتي عندما كنت في فترة نفاس هند وهي قد عرفت للتو بحملها ..
لازلت لم أفهم تماماً النهاية ولعلي أعود فترة صفو لأعيد قراءتها لكن المهم اني انتهيت ، إنه انجاز أفخر به يا عزيزي رغم التفاهة فلم أعد أقرأ وأنهي ما بدأته ، بعد الرواية البائسة المذكورة آنفاً التي بدأت عادية ثم تحولت عن زوجين ينفصلان و طفلين وكيف تؤثر الأم على طفليها و تتسبب بايذاءهم معنويا ً بانهياراتها وهذه في نقطة ما بدت كأنها تحكي عنّا تجاهلت هذه الحقيقة وقلت لنفسي ” طول عمر الروايات فيها شخصيات أشكال وألوان يا أسماء ..أنت ِ قاعد تركزين زيادة عن اللزوم ” ظل الهاجس يبحث عن التشابه رغم انعدامه بعد انتصافها ، مايهم أنها كانت لطيفة وبنهاية سعيدة .

تصبح على خير وسعادة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s