هواجس ليلية / ٤

عن الرسائل الحلوة التي تجبر الخاطر ، فجأة من أناس نُحبهم باعدت بيننا المسافات والظروف ، لا أملك هذه اللطافة التي تجعلني أبادر واغدق بالحب والمشاعر والاشتياق فأنا أفكر أكثر من اللازم ” لاتنشبين يا أسماء ” ، ” راح يقولون ايش الطاري ” ، ” لا تصيرين لزقة ” وغيرها من الأعذار الواهية التي تدفعني للكتابة والمحو آلاف المرات بعذر ( ماله داعي ) واشتاق للأصوات وافتح جهات الاتصال فأظل أتأمل فتخونني الشجاعة عن الاتصال لأكتفي بعدها برسالة ” ولهانة عليك ” و قد يغلبني الحياء في غير موضعه فألزم الصمت بلا ردة فعل أو رسالة أو أي شيء سوى انشغال القلب ، فإن وصلتني رسالة أرد ( حتى أنا والله ) وبخاطري أعاتبني ” تو الناس يا أسوم “..
أؤمن بتلاقي الأرواح وإئتلافها أو تنافرها فطالما أنا أحبك أعلم أنك تحبني في المقابل و إن كرهتك فهناك كره مقابل حتى لو لم نتحدث أبداً أو حتى نلتقي .
يارب جمع الجنة و نعيمها مع كل هؤلاء الذين أحبهم ، الطيبون الذين عرفتهم منذ أدركت الحياة ..آمين ❤

فكرتان اثنتان على ”هواجس ليلية / ٤

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s