“على مدى فصول العام حياتنا ربيع” 🎶💕

أكتب إليك بعد انقطاع طويل جدا ..كيف حالك ؟! آمل أن تكون بخير لن أسألك عن قراءتك الأخيرة لأني أظنك تشاركني الكسل منذ تزايد ارتباطاتنا ومشاغلنا في هذه الحياة ، ثم من يستطع أن يقرأ كتابا ً يتجاوز ال٣٠٠ صفحة إن لم يكن لاختبار ما !! أراه شيء معجز وأنا التي كنت أسهر حتى الصباح لإكمال رواية تجاوزت ال٣٠٠ صفحة مهما بلغت تفاهتها _ حسنا ً لم أفعلها إلا مرة واحدة لكني فعلت _ ولعل الحماس كان في أشده لأن خاتمتها كانت تعهد خطي وكتبت التعهد ووقعت عليه بكامل قواي العقلية التي أشك بحضورها تلك اللحظة ، إنها رواية (نسيان دوت كم) هه لقد قلتها ليس هناك ما أخشاه وآمل أن يغفر الله لي تعهدي الغبي ذاك إذ لم التزم به ، لم يكن حب متبادل على ما يبدو وليس من نوع النظرة الأولى لكنه حب الألفة الذي ساد وامتلك قلبي بعد عدة شهور من لقائنا الأول و لحظتها كسرت البند الأول لأني ظننت لفرط جهلي أنها علاقة أبدية أخروية ..ولن أسهب بباقي البنود لأنها واضحة تماما لمن يعرفني كيف حطمتها .

التعهد العبيط المذكور آنفا ً


حسنا ً دعنا من الماضي ولأخبرك عنّا ، قبل مدة قمت بمقابلة عمل في الرياض ولازلت انتظر النتيجة ، الرياض أليس هذا غريبا ً ! أنا التي اعشق الساحل ولا أطيق الابتعاد عنه أجازف بالتقديم على وظيفة في صحراء جافة كالرياض !! لعلي أبحث عن بداية جديدة لي وللصغيرتين ومحيط مختلف لا أدري حتى اللحظة إن كنت سأمضي قدما ً فيما لو تم اختياري أو أني سأنسحب .
عادت الإجراءت الاحترازية نوعاً ما و عاد الحذر بعد موجة تساهل وفرح كانت قد بدأت تسري بين الناس و عسى أن يبشرنا الله برفع الغمة و عودة الأمور لطبيعتها .
هل تدري لأجل تلك المقابلة المهمة قصصت شعري لحد تنكشف فيه رقبتي ، ظلت الكوافيره تسألني :
is this good ?!
وأطلبها الاستمرار بقولي ” shorter ” حتى وصلت لأذني فطلبت منها التوقف إنها المرة الأولى في الحياة لم أجرؤ أبدا على ذلك لأني كنت أخاف ألا تناسبني _ وهذا ما حصل _ واضطر للخروج ومقابلة الناس على مضض طالبة أو معلمة ، أما هذه المرة ليس هناك ما يمنع فقلت لنفسي لم لا ؟!
والحق أني اشتقت لشعري الطويل قبل أن أتم أسبوعا ً حتى افتقد عبثي بخصلاتي شعري وبرمها على اصبعي حال سرحاني ، افتقد رائحتها بعد الاستحمام و بعد الاستشوار والبخور حينما تهب علي الرائحة في كل مرة أهز بها رأسي عمدا ً لأتنعم بها ، وأتذكر ما يقوله قيس عندما سأل زوج حبيبته : ” وهل رفّت عليك قرون ليلى .. رفيف الأقحوانه في نداها ” ياله من تشبيه  عطرٍ جميل ، افتقد ارخاء ربطة شعري عند شعوري بالصداع أو جمع شعري كله عندما أرغب بالتركيز ..هكذا مسدل طوال الوقت مع تاج للزينة يجلب لي الصداع ويذكرني بسنوات ارتداء النظارة ، لا يستحق حتى لفظة مسدل فهو قصير جدا ، ولعل الميزة الوحيدة هي سرعة الاستحمام حيث ستتساوى مدة تفركك بالليفة مع مدة غسل شعرك و ستنتهي خلال خمس دقائق على فرض أن لديك دقيقة للاستعداد .
ولأجل المقابلة أيضاً اشتريت حقيبة غالية سوداء اللون بحواف بنية جلدية وطلبت من شي ان ثلاث احذية لم ارتد واحد منها و عندما ذهبت للمقابلة كان هناك رجال لذا لم يروا شعري الذي زينته بمشبك مرصع بالؤلؤ و قبل الدخول طلبوا مني ترك حقيبتي في الخارج اي والله ” كأنك يا بو زيد ما غزيت ” .
كانت الفاصل في أيامي انتظرتها وقلقت لأجلها كثيرا ً والآن مرحلة ما بعد و هي الانتظار ، نسأله سبحانه الفرج القريب والرزق الوفير .
أما العنوان فهو من شارة الكرتون المفضل هذه الأيام ” الغابة المجهولة ” ممتع و مضحك أشارك الفتيات متابعته إن لم أكن منشغلة يضحكني الخيال الشاسع بالسمكة التي ترافقهم وهي ترتدي خوذه بها ماء على ما يبدو .


و قبله بفترة عرض ” وادي الأمان” لم أكن من عشاقه في طفولتي كنت أخاف منه كائنات بيضاء غريبة لا شيء يعجبني ولكن هذه المرة شاهدته برأي مختلف كان واقعيا ً و دافئ جدا ً ، خاصة أم أمان وعلاقتها بأبو أمان والواقعية في الحكاية فمثلاً أحد الحلقات تململت العائلة من تكرار الأم للوصفات نفسها فجلست الأم حائرة و متشتتة إلى أن استعانت بكتاب جدتها وهو كتاب خارق تمنيت وجوده يشبه فكرة كاتلوج الحياة الذي أبحث عنه أحيانا المهم أنها تبحث بالفهرس عن مشكلتها ” ماذا لو طلب أفراد عائلتك أطباقا ً جديدة ” ويكون الحل بقطف نبتة تنبت في الوادي السري لذا فتحتاج أن تسافر لجلبها ، فتقوم الأم بتجهيز أغراضها و اعداد بعض الأطعمة لعائلتها وتكتب رسائل للجميع تودعهم فيها وتخبرهم أنها ستعود بعد أيام ، و بالفعل تسافر و يلحق بها هادي الرحال وتبقى العائلة في فوضى و يكتشفون كم كانت تتعب الأم في سبيل راحتهم و تعود الأم بعد أيام بتلك النبتة وتعد لهم فطيرة شهية و يحتفلون بنهاية سعيدة ، هل فهمت المغزى ؟! كان حل الجدة أن تبتعد الأم ليدرك  البقية قيمتها و يعودون لتقديرها و تقدير أطباقها حتى لو تكررت ، أعجبتني معظم الحلقات و حزنت لانتهائها و لعلي بالغت إذ بدأت أبحث عن مؤلفات توفه يانسون و أريدها مترجمة بترجمة حلوة كترجمات بثينة ربما اشتريها فعلاً من يدري ..
كفاني الآن لقد ثرثرت كثيرا ً بلا فائدة لكن اعتبرها  تعويضا ًعمّا فات وتصبح على خير  .

همسة لقلبك الوجل
” مثقال ذرة “

هامش : ماذا لو تحولت التدوينات لرسائل ستكون أحلى ما قولك ؟! انظر في الأسفل ما خطته مي لجبران عندما قصت شعرها

4 أفكار على ”“على مدى فصول العام حياتنا ربيع” 🎶💕

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s