عن تعلق المعلمات

فكرت أن يكون العوان أكثر عمومية ك( التعلق ) أو ( بعض من التعلق ) ثم خشيت أنه يفهم على عدة وجوه ففضلت الوضوح ..لست أريد أن اكتب عن تعلق المحبوب بحبيبه فهذا من المواضيع التي تثير غضبي واستيائي و لا عن تعلق الأصدقاء ببعضهم ..ولكن بكل بساطة عن تعلق المعلمات بطالباتهن ، ولم أكتب الآن قبيل الواحدة إلا قليلا ؟! لا لشيء سوى لأن صغيرتي خلدتا للنوم حفظهما الله وانهيت استعدادي فتبقى هذه السويعات لأكتب ..

تنشأ علاقة بين المعلمة وطالباتها منذ اليوم الأول ، المشاعر ساكنة هي غريبة عنهم وهم كذلك يوما ً بعد يوم ينشأ الرابط الحلو فيفتقدونها إن غابت و تشتاقهم هي أيضا ً بالضبط المشاعر متبادلة ..

خاصة الصف الأول الابتدائي يغمرونك بالحب وتحصلين على كفايتك من العناقات و كلمة ” أحبك” والرسائل الصادقة ، عندما بدأت عملي كمعلمة للصف الأول كانت حياتي الشخصية في حالة يرثى لها دائما ً على خصام ودائم يقاطعني بالصمت لأيام فأمضيها وحيدة وهو معي ! فكانت طالباتي هن البلسم الأول _بفضل من الله_ فبمجرد دخولي لها تركض نحوي هذه لتعانقني وأخرى تسحبني لأنحني فتطبع على خدي قبلة و تلك تناولني رسالة كتبتها وزينتها في البيت فأنسى مشاكلي الشخصية وأعيش بسكون وسلام محاطة بالحب الكافي للمقاومة والصبر فأتقوى بتلك المشاعر الصادقة و أتجاهل الحرب التي في بيتي .

نعم لهذه الدرجة انقذني حب طالباتي لي فكلما تنتابني حيرة أو قلق ، أو حينما أبدأ بلوم نفسي و تقصيرها أتذكر كم تحبني طالباتي و يتشوقن لرؤيتي كل صباح وأشتاقهم أنا والله وأحبهم كما يحبوني وربما أكثر ، تلك الدفعة تحديدا أحبها أكثر من البقية واشعر بالامتنان لمساندتهم لي دون أن يشعروا ، انتقلت معهن حتى الصف الثالث ثم خرجن من نطاقي 💔 الله أسأل لهن التوفيق والسعادة ومزيدا من النجاح ❤

أصادفهن أحيانا ً في الممرات وبحسب خجلها يكون التعبير فواحدة تضم و تشد ذراعيها بقوة وأخرى تسلم بحرارة وواحدة تكتفي بالنظرة الخجلى و المناداة بفرحة ” أبلة أسماء ”

هنا أحكي عني وعن بعضهن إذ بالطبع هناك معلمات لا تحب الأحتكاك بالطالبات وتفضل الرسمية معهن ..

في هذا الفصل الدراسي كنت تحت احتمال تغيير بجدولي واحتمالية تقليص حصص أول وأخذهم مني وعقلي كان يؤيد التخفف بيد أن قلبي كان يرجو العكس وهذا ما حصل فعندما أخبرتني ببقائي معهن فرحت لذلك أشد فرحة وقلت في خاطري ( حمد الله يا أسماء بناتك لك محد مآخذهم ) ثم رقصت فرحا ً ..

تشابه عاطفة المعلمة عاطفة الأم فهي ترتب هندام هذه وتقيس حرارة الأخرى و تسأل هذه مالذي يبكيها؟؟ كما تفخر بطالباتها أمام زميلاتها وقد تنادني طالبتها لتقول شيء تحفظه أمامهن وكلها سعادة .. شخصيا ً وكمعلمة متفرقة أدخل على فصول متعددة واتعلق بهن ، خاصة صغاري فعندما يدخلن مكانا ما اسحبها لأطبع قبلة على جبينها أو لأضمها ..لا اقاوم لطافتهم وحركاتهم الحلوة رغم اني قد اضطر للصراخ أو العقاب أثناء الدرس ليتعلمن لكن يبقين طالباتي اللاتي أحبهن ❤

لاحرمني الله من بنات بطني و بنات مهنتي آمين 🙏🏼

تتحفظ شهدة على قولي بناتي فتقول ( لا ماما أسماء أمنا بروحنا مو أم بناتك المدرسة ) 😂😂 فخففت من الكلمة أمامها مراعاة لغيرتها 😙

و نختم بحمد الله أولا ً وآخرا على أيام الإجازة الجميلة وعلى العودة الآن ونسأله سبحانه أن يمن علينا بالعفو والعافية والمعافاة الدائمة وأن يوفقنا لما يحب ويرضى ..آمين

فكرتان اثنتان على ”عن تعلق المعلمات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s