يكفيك أنك لم تزل حياً *

تناولت قبل قليل شوربة ساخنة وحارة أيضا ً رغم أن أمي تصفها بقولها ( شوي حويرّه ) فأعلم أن الانتهاء من تناولها يعني عيون دامعة وأنف أحمر وعرق متصبب .
أقلب الشوربة وأفكر في الليلة الماضية كنت قد ذهبت للسوق و عند بحثي عن مقاس ما اقترحت البائعة أن آخذ المقاس حتى لو كان كبيرا ً ( عشان لو انتفخت شوي بيضبط أو مثلاً أكلت عشا وكذا بيمسك ) ارعبتني إلا قليلاً ضحكت في البداية ثم قلت ( بسم الله عليّ من غير شر ، استغفر الله ) و ظللت استغفر واسمي من هول الفكرة .
رجعنا للبيت و عندما حان وقت النوم كان بحث تلك الليلة عن الرشاقة والتمارين و كيف يعود البطن لوضعه الطبيعي كما يقولون ( العيار اللي ما يصيب يدوش ) ربما لم تقصد شيئاً وكان عياراً طائشا ً لكنه أدوش و كاد يصيب ، ظهرت لي الكثير من المقاطع الرياضية ثم فجأة وصفات الرجيم الساحر والشوربة الحارقة و كيف أنها تنزل الوزن في أسرع وقت للحاجات الطارئة  فكرت بخاطري ( لو لقينا عروس لمحمد يبغالي أسويه قبل لا ادور فستان ) .

أمضيت وقتاً طويلاً بمشاهدة تلك المقاطع لسيدات يحلفن ويقسمن أنها طريقة ناجحة ..أطفأت جوالي وقلت لنفسي ( قولي حمد الله يالله الصحة والعافية والهداية ) ثم تذكرت قول ايليا ” يكفيك أنك لم تزل …حياً ولست من الأحبة معدما “
الحياة بحد ذاتها نعمة فمابالك بأحبة يحيطون بك ؟!
متعنا الله بالصحة والعافية وأحبابنا و أدامهم حولنا نأنس بهم طول العمر ❤

أهم حدث في عالم التدوين عودة أسماء العزيزة بتدويناتها المليئة بالأحاديث والأفكار ، أحبها و أحب ما تكتب و من هذا المنبر أبارك لك تخرجك يا أسماء جعلك الله نافعة أينما كنت https://lavender2001.wordpress.com

هنا تدوينة العودة :

اختم التدوينة بمقطع ثمين لنيل الثواب الجزيل خاصة لمن يتوانى أو يستثقل حفظ القرآن أرشدنا الحبيب لطريق آخر للحسنات ..

هواجس ليلية / ٦

– أسوم تعرفين تكتبين رسالة ؟
– ايه
– رسالة عاطفية ؟
– امم أحس يجي مني ، ايش القصة ؟
– رسالة عاطفية استنجادية تقريبا ً
– لحظة يعني يحب وإلا غرقان ما تجي الاثنين
– هههههههه لا عاطفية أكثر أظن
– أماا عاطفية يعني حبني وأحبك ؟ أحس نو  وي ! 🙄

بادء الأمر ظننتها مسابقة من نوع ما لكن كانت حواراتنا تلك  مبتورة في سبيل البحث عن حل لإحدى الصديقات التي تشتاق لأمها والمكث لديها لكن عماتها يتدخلن ويمنعن ذلك ، تربّت س و أختها لدى عماتهم ووالدهم و حرموا من أمهم لانفصالها عن أبيهم ، رغم أنه لا يفصلهم عنها سوى مسافة قصيرة ربما نصف ساعة بالسيارة ومع هذا لا تقر عيونهم برؤيتها إلا بزيارة عابرة مرة في الشهر وربما الشهرين، س في مثل عمري كبيرة وناضجة كفاية لتقرر أين تريد العيش لكنها القوانين المجحفة ثم قلقها وخوفها من المطالبة بما تريد ليست صديقتي المباشرة لكنها العلاقات المتعدية الطيبة فهي زميلة مخلصة لصديقاتي في الفيزياء و سعدت بمعرفتها ولو سطحياً ..
أفكر بها و بأختها ثم أفكر بي وبناتي و أدعو ألا تؤول حالنا لحالهم يوما ً ما وألا يفرقني شيء في هذه الحياة عن بناتي أبدا ً وحتى ما بعد الحياة ارزقني رفقتهم في الفردوس الأعلى من الجنة مع والدينا ونبينا و أحبابنا ، يارب أن يسعد قلبي بقربهم دنيا وآخرة لهي أعز الدعوات يا خالقي .. تلوح لي ذكرى جلسة الحضانة في المحكمة أمام القاضي يسأله إن كان يوافق على بقائهم معي وهل أنا أم صالحة كفاية  لتربيتهم ؟! وكيف يجيب بكل ثقة أنه سيسمح لي بأخذهم ماداموا صغارا ً ثم يردف ” لكن لو فكرت تتزوج لا تظن أني بتركهم لها ” ولا اذكر حينها ماقلته هل تراني سببت الرجال عامة أم الزواج و سنينه لكن القاضي أخمد المعركة قبل نشوبها بقوله أن الكلام سابق لأوانه ولكل حادث حديث ..
كيف يتجرأ الآباء و الأمهات على هذه المعارك ؟ كيف نتحدث عن قِطَعِ القلب كممتلكات وأشياء لاروح لها و لا قرار ولا مشاعر ؟!
لم لا يفكر أحد إلا بنفسه ؟!

هل تُرى تجدي الرسائل ؟! أم هو ما تنصح أمي به سجدة في جوف الليل و دعاء خالص كرجاء الغريق !

يارب لّم شملهم و اجبر خواطرهم و اسعدهم واكتب لهم الخير حيث كان وارضهم به وارض عنهم ..آمين

صورة أثناء انقطاع الكهرباء الفجائي بعد الواحدة فجراً ..للتوثيق وتذكر الليلة المقمرة الصيفية بامتياز
الترجمة : ملئت قلبي سعادة ، لا تنسيني يا أمي ماما ، أسماء حبيبتي يا ماما

أمنيات الصيف ☀️

هذه الأيام بدايات الصيف أو نهايات الربيع كما يزعمون تقلبات الطقس و الأمراض والزكام الذي يبدأ من أحد الأفراد فلا يكاد يغادر المنزل إلا بعد مروره على الجميع ثم يذهب لأيام ويعاود الكرة استنتجت هذا بعد شكوى متكررة ممن حولي خارج نطاق بيتنا الجميع يشكو من الزكام وحلقه و أذنه والحرارة ..الحل ملازمة البيت و طلب العون والعافية من الله سبحانه .

ماذا عن أمنيات الطفولة هل يرثها أطفالها جينيا ً أم نغرسها نحن دون وعي ؟!
كان من أكبر أمنيات طفولتي في الصيفية أن نسافر لل” الديرة” لم أكن أفهم ما هي الديرة ؟ مكان ! أو تجمع ناس ؟ أو حتى مدينة ملاهي ؟
كنا في نهاية كل عام وحين تسألنا المعلمة عن مخططاتنا يحكي البنات عن سفرهم للديرة كأمر حتمي و أظل صامتة وحين يوجه السؤال لي أعلن أنا سنذهب لرؤية خوالي ثم نعود لنمكث في بيتنا بقية الصيفية ، في احدى السنوات أتذكر اني بعد عودتي من المدرسة دخلت على أمي في المطبخ تعد لنا طعام الغداء سألتها :
– يمه وين بنسافر بالعطلة ؟
-ردت بابتهاج بنروح لخوالكم ان شاءالله
جلست على عتبة الباب واضعة كفي على خدي مستسلمة
فما كان منها إلا أن سألت ..
– ليش زعلتي وين تبين نروح ؟
– دايما نروح لخوالي نبغى نغير كل الناس يروحون للديرة إلا حنّا
ضحكت أمي كثيرا ً ثم شرحت لي أنهم يعنون بالديرة مكان اجدادهم وأعمامهم وهذا يعني اني في ديرتي أصلا ً  محاطة بأجدادي وأقاربي ، لم استوعب ذلك وظلت الديرة حلما ً لم يتحقق جددته صغيرتي شهده اليوم حين سألتهم ” وين ودكم نسافر أي مكان بس داخل سعودية ؟” ليس أني سأحققها لكن من باب التمني لا أكثر ..
أجابت هند : الطايف ، وربما تكون سمعتها من والدي أو أحد من اخوتي يتغنى بجوها هذه الفترة ، أما شهده فقالت “الحسا ” ضحكت وسألتها ليش ؟!
” بس ماما ابغى أروح أشوف المكان اللي كل أصدقائي يروحون له “
ضحكت كثيرا ً و عادت لي ذكرياتي ،لِم الأحساء تحديداً الواقع أن روضة شهد في منطقة يكثر بها الحساويين ولذا فكل اجازة و فرصة يذهبون لأجدادهم و أهلهم و يحكون عن ذلك عندما يعودون .. إنها أيضاً الديرة بمعنى أو آخر ،لكن بغض النظر عن أمنيتي تبدو أُمنية شهده في متناول اليد من يدري ربما يوما ً ما نحققها .

ماذا عن أمنياتك الصيفية ..في الصبا أو الآن ماذا عساها تكون ؟!

اقتراح الليلة للقراءة : ذكريات بعد منتصف الليل تتوفر منه نسخة الكترونية pdf ..قرأت بضعة صفحات فقط لأن التعب يداهمنا و لأني احتاج لوقتي و أضعافه 🥲

اقتباس صادق

هواجس ليلية / ٥

ليل الصيف قصير جدا ً ، ألا تعتقد ذلك ؟!
قصير لأنه بالكاد تضع خطة للسهر فإذا به قد انقضى قبل بدء تنفيذها حتى ..
ليس أني أخطط للسهر لكن مع نهاية الكتاب الذي أقرؤه من هاتفي أدركت كم مر الوقت سريعا ً ٢٣٧ صفحة بدأت بها قرابة الساعة السابعة مساءاً بعد أن وضعت حوض الاستحمام البلاستيكي للصغيرتين في الخارج ودخلت اراقبهم من النافذة تحت هواء المكيف البارد لم تكن البداية واضحة بسبب المقاطعات لكنها جاذبة كفاية لنيتي بالاستمرار توقفت للراحة ولممارسة الحياة الفعلية قليلا ً وعدت قبل قليل ربما قبل منتصف الليل بدقائق ..
جميلة لم تُخيب أملي كتلك التي قرأتها قبل شهر فأدخلتني في متاهة من المشاعر و البكاء و الخيبة التي دفعتني لالغاء متابعة من اقترحها أصلاً رغم أنه لم يكن اقتراحاً موجها ً لي منذ البدء لكني انتصرت لنفسي بصمت وألغيت متابعته ، أما هذه فهي رواية غريبة وممتعة بعض الشيء كتلك التي قرأتها مع صديقتي عندما كنت في فترة نفاس هند وهي قد عرفت للتو بحملها ..
لازلت لم أفهم تماماً النهاية ولعلي أعود فترة صفو لأعيد قراءتها لكن المهم اني انتهيت ، إنه انجاز أفخر به يا عزيزي رغم التفاهة فلم أعد أقرأ وأنهي ما بدأته ، بعد الرواية البائسة المذكورة آنفاً التي بدأت عادية ثم تحولت عن زوجين ينفصلان و طفلين وكيف تؤثر الأم على طفليها و تتسبب بايذاءهم معنويا ً بانهياراتها وهذه في نقطة ما بدت كأنها تحكي عنّا تجاهلت هذه الحقيقة وقلت لنفسي ” طول عمر الروايات فيها شخصيات أشكال وألوان يا أسماء ..أنت ِ قاعد تركزين زيادة عن اللزوم ” ظل الهاجس يبحث عن التشابه رغم انعدامه بعد انتصافها ، مايهم أنها كانت لطيفة وبنهاية سعيدة .

تصبح على خير وسعادة

سرير ضيق

طيلة الأسابيع الماضية والآنسة هند تشكي من الوحوش ليلاً وتأتي لتنام جواري في سريري الصغير ، وأظل متيبسة غير قادرة على النوم لئلا أضايقها و أشعر كالمقيدة فاذا بلغ التعب مبلغه نمت فجأة و يبدو أن كلتانا تتحرك و الغلبة للأقوى تسقط صغيرتي و تنفجر بالبكاء و أحيانا ً تسقط على المخدة الموضوعه لحمايتها فلا تبكي وتكتفي بالنداء ” ماما طحت “لأجيبها” بسم الله بسم الله ..قولي بسم الله ونامي ” ، أيام المدرسة كنت احرص على ادخال شهد للنوم قبلها لتنام كفايتها و لئلا يتعكر مزاجها صباحاً ، و منذ بدأت عطلة توتة وهي تسبق أختها لسريري لانفجر غاضبه عليهما ” سريري لي بروحي أبغى أتمغط و أتقلب محد يأذيني مفهوم ؟! كل وحده لها سرير عشان ترتاح و محد يضايق أحد ” وفي الوقت نفسه يأنبي ضميري فور نومهم فأظل ابحث في النت عن سرير مناسب و كبير كفاية ليسعنا كلنا فهذا المفترض بسرير الوالدين أن يكون رحبا ً وكبيرا ً بمعنى أدق ( سفينة نوح ) في صغري كنت اذهب كثيرا لسرير والداي ليس أول الليل لكن بعد الاستيقاظ بمنتصف الليل من العطش أو بسبب الحمام وعند عودتي اذهب لغرفتهم بدلا من غرفتنا أنا وأختي وأجد هناك محمد سبقني ينام بينهم وأخي الاصغر في سريره لذا اكتفي بالاستلقاء بجوار اقدامهم وحين تكتشف أختي اختفائي من سريري تحضر غطاءها وتنام في الأرض لا أذكر أنهم تذمروا مرة ربما فعلوا ونسيت وربما لا ، إذاً كأم ينبغي أن أمتلك سريرا واسعا ودافئا ً يستقبلهم في كل حين ..وحتى شراء سرير واسع  اقترحت أن تحضر كل واحدة غطائها و مخدتها وتنام حيث يحلو لها لكن ليس بجانبي خوفا ً من سقوطهم ، فرحوا بهذا القرار و أتو لاستعمار غرفتي بكل رحابة صدر .
لنأمل أن تسير الأمور بهدوء و أن تكون ليلة هانئة وألا أضطر لطردهم مع بطانياتهم .
تصبح على خير ..

حتى اللحظة وبعد كتابة ما سبق خضنا شجارين واحد لكل واحدة و الآن يبدو أني سأهرب للغرفة الخضراء المفضلة 💔 أو ربما لغرفتهم وأنام على سرير الكبرى لأنه بحاجز واحد .

رسالة لك :

‏”إنَّا عَلى العَهدِ لا بُعدٌ يحوِّلُنا

عنِ الودادِ، ولا الأيامُ تُنْسِينا”

يوميات -١٥- أطلال و قارئة النور

اليوم منذ الصباح وأنا أشعر أنه خميس ولا أعلم لماذا ، لا أحب شعور ضياع الأيام حتى لو كان شعور الخميس الونيس ربما بسبب غياب شهد لا أعلم تحديدا ً .
لم أقم بأي شيء يذكر قضيت معظم الوقت بالخمول والاستلقاء وبعض الأشغال في المطبخ وفي العصر قررنا اخراج المسبح لمقاومة حرارة الصيف ، رغم أن الماء حار إلا أن الصغيرتين تظاهرن بالتحمل بداية حتى انكسرت الشمس وأصبح الوضع ألطف ، بعد المغرب تشاجروا بسبب أن واحدة ترش الماء في وجه الأخرى والثانية ترد بالضرب أضعافاً ويبدو أن كنت أراكم الأمور منذ الصباح فانفجرت لحظتها .
يقال دائما ً أن قاضي الأطفال انتحر وفهمت أخيراً لم فعل ذلك .. حسناً تفقد أعصابك وتصرخ وتسب وتضرب وتعاقب و..و..و.. سلسلة طويلة من الأفعال الغضبى على طفلتين متخاصمتين كألد أعداء ، وبعد دقائق فقط وحين ابتعد قليلا ً تعود المياة لمجاريها و يرجعن للعب معا ً..ماذا عني أنا  القاضي المنهك الذي فصل للتو بينكم ؟! لاشيء سوى شرير يتربع على عرشه و يؤذي هذه الكائنات المسالمة بصراخه وتدخلاته ..
دائما ً أعاهد نفسي ألا أتدخل بين الأطفال خاصة طفلتّي فمشاكلهم التافهة ستحل وحدها لكني أفقد اعصابي و أتدخل ولا اجني سوى صراخ بلا فائدة و أعصاب مشدودة و عيون بريئة تنظر لي بغضب ..للمرة الألف يا أسماء ترفعي عن قضايا الأطفال .

أريد أن أكتب عن يوم السبت قبل أن أنسى و تمر الأيام فتصبح ذكرى باردة لا تستحق الذكر كان السبت الماضي يوما ً مميزا ً لي و لشهدة قلبي يوم انجاز ووقوف على الأطلال .
قبل شهر تقريبا ً وصلني إعلان افتتاح قاعة النور التابعة لمدرسة عائشة ، ياه قاعة النور أخيراً سترى النور ! و لجمال أهل القرآن وأفكارهم قرروا أن يكون المشروع الأول المقام في جنباتها يوم قرآني للبراعم من عمر ٥ سنوات وحتى ١١ سنة تحمست كثيرا ً و سارعت بتسجيل شهد كانت إحدى المزايا المغرية أن المشاركة ستحصل على بطاقة قارئة النور والتي تعني أنها أول من تلى القرآن في هذه القاعة المباركة البرنامج ممتد على ثلاثة أيام متفرقة و جميعها يوم سبت ليصادف عطلة للصغيرات ، اخترت هذا السبت الموافق الخامس من ذو القعدة .
طوال الفترة الماضية وأنا أشرح لها برنامج قارئة النور فتتحمس معي و أناديها بقارئة النور فتضحك و و تفاخر على أختها ” هنود تدرين بروح أقرأ القرآن بالمسرحية و يعطوني بطاقة قارئة النور ” أضحك وأخبرها أنه مسرح و ليس مسرحية كما تقول ، فتعيد تباهيها و تُغضِبُ أختها .
قبل اللقاء بليلة كنت أفكر في مدرسة عائشة متى آخر مرة كنت هناك ؟!
عدت بالذاكرة للوراء قبل خمس سنوات وبضعة أشهر كُنت طالبة في فصل التجويد السنة الثانية فترة مسائية من الساعة الرابعة وحتى السادسة في فصل مارية القبطية مع المعلمة الرائعة والداعمة والمشجعة لي دائما ً أ. هبة الطوري ، آنذاك كنت مكافحة كما تصفني معلمتي فكنت انهض صباحاً و اخرج لعملي ثم أعود ظهراً لبيت أهلي لأتناول الغداء و ارتاح قليلا ً ثم اخرج عصرا ً مع سائقنا لمدرسة عائشة و اذا انتهيت يوصلني السائق لشقتي لأنظف وارتب وأعد بعض الطعام قبل رجوع زوجي رغم أني غالباً ما كنت آكل لوحدي  ،المهم أذكر اني  كنت حامل مرهقة ومع هذا فضلّت إكمال السنة في عائشة قبل ولادتي لئلا انقطع وأترك كل شيء،  شهادة التجويد تلك  ستمكنني من الالتحاق بمدارس التحفيظ لحفظ القرآن أكملت السنة و ثابرت و اختبرت حتى و بشرتني معلمتي بالنجاح لكني لم استلم شهادتي حتى اللحظة ، تلقيت اتصالات كثيرة بعدها بعام لكن دائما هناك سبب ما و شاغل يشغلني فتمر الأيام واتركها ولعلهم تخلصوا منها بعد هذا الوقت .


صباح السبت كانت معضلتي الأكبر ماذا سأرتدي ؟! ربما اضطر لخلع العباءة فأريد شيئا ً مرتبا ً ، فستان العيد الأحمر أو البرتقالي يبدو مبالغة ، وقع الاختيار على تنورة سوداء لأمي وقميص وردي بأكمام منتفخة لكنه اتسخ من الكحل فاضطررت لتغييره باللحظة الأخيرة بقميص أزرق مخطط وبطلتي ارتدت فستان العيد و ذهبنا ، اعتمدت على ذاكرتي في وصف المكان لسائقنا لكنها ذاكرة لا تفقه شيئاً في الأماكن والشوارع فجأة وجدت نفسي في طريق مقطوع وفي قلبي أقول ” بسم الله وين اختفت مدرسة عائشة ” قاطع أفكاري سائقنا بقوله ” أسماء هذا مافي مدرسة هنا محطة كهربا من زمان وهذا كلو طريق قدام مافي شي ! ” استسلمت وفتحت خرائط قوقل وكانت المدرسة في الاتجاه الذي دخل فيه السائق واخبرته أن يخرج قبل أن يكمل ، هونت على نفسي وفكرت ” طبعاً راح أنسى يعني مرت خمس سنين “.
نزلنا وخطوت للداخل ممسكة بيدها و المشاعر تغمرني يالله أحمدك يارب واشكرك أن اعدتنا لدار يُتلى فيها كتابك أعدتني مع بطني المكورة بيد أنها الآن تمسك بكفي وتخطو بجانبي أوصلتها للقاعة و بقيت انتظرها في الخارج أتأمل فناء عائشة و أروقتها و ممراتها يالله عائشة أكبر صرح في المنطقة تخدم جميع الفئات كبارا وصغارا حتى الجاليات والغير ناطقات بالعربية لهن نصيب معنا فيارب اكتب أجورهم و اجزهم عنا وعن المسلمات خير الجزاء ، تشجعت و استأذنت من موظفة الاستقبال أن أصعد لأرى فصلي القديم فسمحت شريطة ألا ألتقط صورا ً ،صعدت بالدرج متمسكة بالدرابزين خطوة خطوة وكأني أرى أسماء تلهث وتقف لتلقط أنفاسها و تضع يدها على بطنها تارة و تسند ظهرها تارة أخرى مشيت في الممر وترائ لي فصل مارية القبطية ، فصلي الحبيب نظرت من زجاج الباب للداخل أتأمل مقعدي حيث كنت أجلس و انظر لمقعد المعلمة ..يالله كم ضمت هذه الغرفة من نساء وكم قُرئت فيها الآيات معلمتي هبة كانت مشجعتي الأولى رغم كثرة غيابي وحضوري أحيانا دون أن أحفظ الجزئية المحددة كاملة لكنها تشجعني رغم كل شيء و تطلب مني الاستمرار دائماً ، في السنة الأولى كنت طالبة في الدبلوم التربوي احضر صباحاً في مدرسة نسيبة بنت كعب لدرس التجويد لدى معلمتي هبة نفسها و اخرج لبيتنا لأصلي الظهر وأتناول الغداء لأعود بعدها للجامعة لحضور المحاضرات فكانت تشجعني وتدعو لي ، لعلها أهم صفة ينبغي أن تكون في المعلمة التشجيع و الفضل لله وحده أن سخرها لأجلي لذا أسأل الله أن يكرمها و يرفع درجاتها في الفردوس وأن يبارك لها في ذريتها ويبلغها فيهم .
نزلت الدرج بكم من الذكرى تجول خاطري فسألتني موظفة الاستقبال ..خلاص وقفتي على الأطلال ؟! أوميت لها وابتسمنا ومضيت ..صدقت والله أطلال و لعلها أعز طلل لدي .

عن عزيز

كان أسبوعاً حافلا ً ومتعبا ً نوعاً ما وقليل من الزكام والكحة هنا وهناك ، منذ بداية الأسبوع و نحن نخطط لدعوة الجيران لبيتنا و كيف يكون لقاء خفيفاً بلا تكليف كما تصرّ الجارات على أمي حين اتصلت بهن تدعوهن لبيتنا و استقر القرار أخيرا ً على تمر سكري فاخر مع القهوة و صينية فطائر مشكلة مع الشاي و مكسرات و للتحلية جح بارد مقطع مكعبات في كاسات بلاستك ومغلف .
كان المدعوات قرابة العشرة نسوة أو احدى عشر واعتذر النصف بظروفهن و حضر البقية ورغم قلة العدد إلا أنها كانت جمعة حلوة و خفيفة على القلب .
إحدى جاراتنا دكتورة جامعية متقاعدة قبل بضع سنوات تصرّ على مناداتها بأم محمد  فقط عوضاً عن تمييزها عن البقية بقولنا دكتورة .
كانت حكاية أم محمد وابنها عزيز هي الغالب في اجتماعنا القصير ذاك ، حسنا ً رغم الجيرة إلا أن كلا منا لديه ما يشغله لذا كانت آخر مرة التقينا في بيتنا قبل كورونا بسنة ربما .. أتذكر جارتنا أم بشار في زاوية المجلس تلاعب هند وتمتدح فستانها الوردي ثم تعيدها أمي للمشاية ، لم تكن هنده تمشي بعد !! يالله سنوات مرت فعلا ً ،
آنذاك لم تكن تتحدث أم محمد عن ابنها عزيز و مرضه لم أكن أعلم حتى البارحة أنه ذاك الشاب الذي كنت آراه في الشارع المقابل على كرسي متحرك بقدم مكسورة ، ظل فترة طويلة آراه بين حين وآخر حتى بعدما فكت الجبيرة و أجهل الحكاية و المعاناة ، رأيته في أول سنوات سكننا في هذا البيت ثم اختفى عزيز ولم أتسائل ولو لمرة أين اختفى ذاك الفتى ؟!
تحكي أمه و تتجمع الدموع بعينها وتتمالك نفسها وتكمل حديثها ..تحكي أوجاع ابنها وتدرج المرض وكيف فقد نفسه تدريجيا ً قدرة المشي ثم الحركة ثم التنفس فالكلام  و مؤخراً فقد بصره تقول أنها كادت أن تجن لولا رحمة الله ، تكاد تبكي تبلع ريقها وتكمل أنها كانت تراه يحتمل لأنه يرى جوال و أجهزه ويتواصل مع ما تبقى من عالم حوله ثم فجأة لاشيء ! تقول أنها تفهم ما يريد من كلامه الذي لم يعد يفهمه أحد على ما يبدو لدرجة يظن الدكتور أنها تقرأ الشفاة أو شيء ما لكنه لا يفهم معنى أن تكون أم أن يكون الألم مضاعف على قلبها مرة لأنه يتألم والآخرى لأنها عاجزة عن مساعدته ولا تملك من الأمر شيء ، أراها تحكي و تعود فتحمد الله وتطلبه ألا يحرم مريضها الأجر والصبر .
منذ البارحة وفي كل سكون وسهوات أتذكر ابن جيراننا و أفكر في عزيز الفتى مخاوفه وآماله وخططه التي كان قد رسمها في عز شبابه ثم رأها تتلاشى و تذوب بين يديه كيف تراه يشعر وماذا عساه يتمنى ؟!
العافية ولا شيء سواها ، حتى في أدنى الوعكات الصحية تتضاءل الملذات و تغلب رغبة العافية فإذا تعافينا نسينا و أسرفنا في الأماني ، العافية لا شيء من كنوز هذه الدنيا الفانية يعدلها، العافية التي علمنا رسولنا الحبيب أن نطلبها من الله في كل حين .

  ورد حديث عن العباس حينما قال :
” قلتُ يا رسولَ اللَّهِ علِّمني شيئًا أسألُهُ اللَّهَ قال سلِ اللَّهَ العافِيةَ، فمَكثتُ أيَّامًا ثمَّ جئتُ فقلتُ: يا رسولَ اللَّهِ علِّمني شيئًا أسألُهُ اللَّهَ، فقالَ لي: يا عبَّاسُ يا عمَّ رسولِ اللَّهِ سلِ اللَّهَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ “

إنها لنعمة عظيمة أسأل الله ألا يحرمناها ووالدينا وذرياتنا ومن نحب .
أما جارنا المكافح عزيز فأسأل الله بمنه وكرمه أن يحيي جسده ويبث فيه العافية و أن يمتعه ووالديه بالصحة والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة و أن يرزقه الرضا و الصبر و القوة و التحمل و أن يجبر خاطره ويؤنسه بطاعته  و يكتب له من الأجور أضعافاً مضاعفه و أن يثقل ميزانه ويرزقه الدرجات العليا من الجنة ووالدته يارب و ابن عمي ومرضانا ومرضى المسلمين اللهم آمين .

استسلام مبكر

الآنسة في الطريق للمدرسة

منذ العودة بعد الإجازة والآنسة توت تكرة الدوام والمدرسة ، مالذي حصل ؟! لا أعلم يقينا ً حاولت فهم الموضوع وتقليبه أكثر من مرة بحوارات وقصص دون أن أفلح بفهم شيء وتوصلت لنتيجة أظنها الأصح : أنها كبرت و أصبحت تفهم أكثر وتكره مفارقتي ، في الأسبوع الأول اختلطت اصابتها بالنزلة المعوية مع قلقها فلم أعد أعرف الفرق إن كانت آلام بطنها حقيقية أو وهما ً اخترعت مسماً لطيف و كذبت عليها بحكاية أن الدكتورة اخبرتني بذلك اسميته ” البطن العيّار ” وكلما شكت آلام بطنها فور استيقاظنا وتعللت بها للغياب عدت عليها أن هذه الآلام ليست سوى ” البطن العيار “وانها ستختفي فور ارتياحها ولعبها مع أصدقاءها تغضب علي وتعبس و تقاطعني وتطلب أن أصمت فلا أكمل ومع هذا أكمل شرح نظريتي .
في الاسبوع الماضي أعلنت استسلامها كانت قد بكت كثيراً وتركتها تبكي لدى معلمتها وخرجت وعدت لها ظهراً وعندما وصلنا كنا في المطبخ نتحدث أنا أعد الغداء وهي على الكنبة تستمع لي وتتجاوب معي ، حدثتها عن قرب دخولها مدرسة الكبيرات و عن المريول الوردي ولونها المفضل و عن شعرها الذي سيطول باذن الله وكل المزايا الحلوة فردت علي باستسلامها ..
” ماما أنا بقولك شيء ما أبغى أروح مدرسة الكبيرات وما أبغى المريول الوردي وما أبغى أتعلم خلاص صرت أعرف الحروف والارقام مو كل شيء دراسة دراسة تعبت أنا أبغى أقعد بالبيت وأتعلم الطبخ “
فرطت من الضحك لم أتوقع طموحات ( ست البيت ) المبكرة هذه فتوقفت عن محاولات اقناعها واقترحت عليها مشاهدة رسومها المفضلة ريثما انتهي .
بعدها بعدة أيام خيرتني قائلة :
” ماما لازم تختارين ودك أدرس تمهيدي وإلا أول ابتدائي ..شيء واحد بس ..لأن مو كل شيء دراسة !! “
فرددت ببراءة و جدية في آن معاً ( أبغى بنتي الحلوة تدرس جامعة بعد ) فمدت البوز و خرجت عني .
تلت الاستسلام صباحات قلقة و بوز ممدود و محاولات يائسة مني لإضحاكها و انعاشها إلى أن طفح الكيل فأعلنت اليوم عندما بدأت ذرف الدموع فور خروجها من دورة المياة :
(راح تداومين يا شهد بالطيب بالغصب راح تداومين فأنت لك اختيارين ..تصيحين الآن وتتعب عيونك ويعورك راسك وتروحين للمدرسة وجهك منفخ من الصياح وإلا تمسحين دموعك وتبتسمين وتروحين بنت حلوة ونشيطة ؟! )
لم تجب بالطبع اكتفت بمسح دموعها وظلت تمسحها بصمت حتى انتهيت من تسريح شعرها ونزلنا لتجهيز الفطور ، وظلت طوال الوقت متجهمة ماطة بوزها الصغير ترفض الحديث معي بداية حاولت أن أغني علها تفرح لكنها ظلت كما هي بل ازدادت عبوسا ً فقررت الحركة بصمت ، وأكملنا الرفض في السيارة ثم المدرسة تتعلق بعبائتي وأفلت منها بصعوبة وبمساعدة أحدى معلماتها ..أشتاق صباحاتنا الهادئة حينما كنا نغني و نتلو القرآن ونردد الأذكار ..أسأل الله أن يحفظ صغيرتي ويمن عليها بالعافية و يبعد عنها القلق والأكدار و يشرح صدرها و ييسر أمرها و تكون أيامها و حياتها كلها سعيدة وبهيجة ..اللهم آمين

هامش :

بخصوص الغبار هاليومين وعلى غرار قصيدة الثبيتي قرين ” ولنا مطر واحد كلما بلل ناصيتي بلّلك “قرأت لوحدة في تويتر :

أن يكون لنا غبار واحد، كلما كتم صدري.. كتمك ♥️

قلت على طول ” اي والله أحسن ” ..وما أدري تمنيات الكتمة هذي من قو الحب وإلا الانتقام 🥲

تصبح على خير و تمنياتي بويكند حلو وخفيف و لطيف وناس حلوين يردون الروح .. يارب

يوميات -١٤- ربما عن أخي ❤

اليوم كنا على موعد مع عاملة التنظيف و رجوت أختي ان تتكفل عناء توجيهها و مراقبة جودة عملها لأني أريد أخذ كفايتي من النوم مع الصغيرتين خاصة وأني لم أعد أحضى بأي قيلولة عصرية منذ أن سافرت أمي الحبيبة لأخوالي _ إنه نبأ يستحق الاحتفال حقيقة و نحمد الله على التيسير و أرجوه سبحانه أن يحفظها و تعود لنا بالسلامة _استيقظنا قرابة العاشرة وفي بالي فكرة واحدة ” ماراح أطبخ غدا بقولهم يطلبون من برا ” بعد قرابة نصف ساعة نزلنا و تركتهم يشاهدوا رسوم الكرتون ودخلت للمطبخ أفكر بافطار محترم لي و شيء خفيف للصغيرات إذ لا يشتهون شيئاً فور استيقاظهم وعندما حان دوري واعددي لي كوبا ً ساخنا ً من الشاي بالحليب وبعض الخبز و اختيارات مفتوحة من القيمر والمربى واللبة والعسل ..لم اشتهي كثيراً و انشغلت أقلب الجوال وأرد على المحادثات ، كانت فكرة الغدا من مطعم تسيطر علي لكني محتارة ماذا عسانا نطلب ويرضي جميع الأذواق !! وبينما كنت كذلك دخل أخي و ألقى السلام ، تفاجئت من رؤيته لأن يعمل بشفت ليلي وبالتالي فهو ينام طيلة النهار ويخرج ليلا ً ولا نراه إلا مصادفات قليلة ..تحدثنا قليلاً ومازح الصغيرتين ثم همّ بالخروج وكأنه تذكر شيئا ً فعاد ليسأل بوجهه المنهك بكل براءة : ” أسماء ايش الغدا اليوم ؟! “
رددت فورا ً : ايش تشتهي بعدني ما فكرت ، و جاهدت لأحبس فكرة المطعم لئلا تفلت مني فأخي المسكين هذا يتناول وجبته يوميا ًمن المطعم و هي غدا وعشاء معاً و لا يفطر غالبا ً أو يأخذ قهوة أو اي مشروب يحصل عليه من الكوفيهات القريبة من عمله ، فسؤاله يعني أنه لا يرغب بأي شي من برا و سيرضى بالمقابل بأي شي من البيت .
– شرايك سباغيتي ؟
– أي شيء ما يهم لأني دايخ جدا ً ودي آكل و أنام عشان ألحق أرتاح قبل الدوام .
– تبشر باذن الله متى طيب .
– حدي إلى الساعة وحدة .
كانت الساعة الحادية عشر والربع و تغيرت خطة المطعم إلى  اعداد غداء سباغيتي لي و لاخوتي وبعض الأرز لوالدي وصغيراتي .
اخرجت بعض الدجاج المجمد ورميته في الماء و ذهبت أبحث عن السباغيتي و نقعت الرز و شرعت أعمل بأسرع مالدي .
لِم لم أخبره بأني لا أنوي دخول المطبخ ؟ شعرت بالأسى و ” كسر خاطري ” التعب يعلو وجهه منذ أن طلب النقل لمقر عمله البعيد وهو خائر القوى ، ثم أننا لم نتحدث منذ الأزل وعندنا تحدثنا اليوم شاركني بعض أسراره فكيف أتجاهل سؤاله ، إنه أخي المفضل و الأقرب لقلبي .. صديق الصبا و مخططات الطفولة .
يصغرني بسنتين وبضعة أشهر في طفولتنا كنت أحكي له الحكايا والقصص قبل النوم يتسلل إلى سريري و أقص له كل القصص و أصوغ النهاية التي نريدها عندما كبرنا نهتنا أمي عن ذلك ولم نستجب حتى ذكرت لنا حديث الرسول عن التفريق بين الصبية في المضاجع فلم نمانع و فكرنا بحل أفضل لا يغضب والدتي كل يوم قبل النوم ندفع سريره ناحية سريري و تظل حواجز الأسرة بيننا نتحدث و نضحك كثيرا ً حتى ننام ،وعندما كبرنا و صار في غرفة الأولاد مع أخي صارت أسرتنا مقابلة لبعضها يفصل بيننا الممر ، نظل نأشر ونلوح لبعضنا ونتحدث بصوت عالي حتى نسمع صراخ وتهزيء من أحد والدينا لندفن رؤسنا في المخدة وننام فورا من الخوف . وبقدر حبي له مرّت كثير من اللحظات التي قلت له فيها ” ياليتك بنت ما أبغى أخو أصغر مني أبغى أخت صغيرة ” فيغضب ويشكيني عند والدتي لتعاتبني بدورها وتمتدحه بكلمتين جبراً لخاطره ، كنت طفلة تحب اللعب بالدمى والعرائس و عليه فهو وأخي الأصغر يشعرون بالملل حين انشغل عنهم بعالم باربي الخيالي و الفساتين الملونة والبيت البلاستيكي ذو الثلاث طوابق فيشكوني لوالدتي فتتوسط عندي لهم لأسمح لهم بمشاركتي اللعب بالدمى واسمح بعد تهديد ووعيد ألا يصيب عروساتي أي ضرر و ألا تخلع ايديهم ورؤوسهم ..يلعبون قليلا ً ثم يداهمهم الضجر فيرمونها بوجهي ويخرجون للعب الكرة .
يتذكر أخي اني في فترات طفولتنا كنت ارسم جدولاً للصلاة و اشجعه بوضع علامة صح عند كل فرض يصليه لأكافئه في النهاية على التزامه ولا أذكر هذا أبدا ً لكنه يتذكر و يشكرني على مساعدته آنذاك، ما أتذكره أني عندما بدأت أصلي كنت إمامة له و بما أنه ولد فأطبق إمامة الرجال فأتقدمه وأدعه يصلي خلفي ، لم أكن أعلم أن الاثنين يصليان متجاورين إلا متأخرا ً وعندما بلغ السابعة اقترحت أمي أن أصلي خلفه لأنه لا يصح أن تكون بنت إمامه لولد !! فرفضت أشد الرفض لأنه على حد قولي ” يخربط ” وما حافظ السور فصرنا نصلي متجاورين بلا جماعة تجمعنا و قد نتسابق للانتهاء أولا ً دون قصد منا .
أما في مرحلة المتوسطة والثانوية صار علاقتي فيه علاقة المعلمة فصرت أدرّسه غالباً أيام الاختبارات لأن عداها ليس له استعداد للاستماع ومن جهتي لا أريد تضييع وقتي الثمين فأدرّسه  الانجليزي والرياضيات والأدب وأحياناً أقوم بتحفيظه القصائد لازال يتذكر عدة أبيات من قصيدة حفظناها سويا ً.

“وليل كموج البحر أرخى سدوله
علي بأنواع الهموم ليبتلي
فقلت له لما تمطّى بصُلبه
وأردف أعجازا وناء بكلكل
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي
بصبح وما الإصباح منك بأمثل “

امرؤ القيس



عندما التحقت في الجامعة كان لا يزال في الثانوية و انشغل كلانا بعالمه الخاص نتحدث و نضحك في الويكند ربما و ينجح باضحاكي كل مره ، هل كان ظريفا ً لهذا الحد أم انا خفيفة جدا ً تضحكني أتفه الاشياء ؟! لا أعلم لكن الآن مثلا ً صرت أتحاشا أن أحكي له شيئا ً مضحكا ً لأنه يتفاعل بكل ثقل وبرود و يقتل المتعة والسالفة معاً و قد ينشغل بتفاصيل سخيفه و تحقيقات لا فائدة لها أو قد يعلق بسؤال عن التكملة ” وبعدين ؟” بعدين توكل على الله وخلنا فاطسين ضحك لا تخرب علينا يرحم والديك .
السنة الثالثة في الجامعة كان قد تخرج ولم ينقبل في أي جامعة قريبة و مكث سنة عاطل و متفرغ لقضاء مشاوير البيت فتنازل أبي عن مشاوير الجامعة له ، وهنا عدنا لنحكي في مشوار الصباح وفي الظهر غالباً صامتين و قد يعزمني على مشروب بارد ينعشنا قليلاً .
كنت آخذ فطوري من البيت و بعض الريالات للمشروبات و غالبا ً أنساها ولا أتذكر افلاسي من الكاش إلا حين النزول فيعطيني من جيبه ويعلّق ” أحس اني صرت أبو لأني اعطيك مصروف “.
في تلك الفترة كنت أحب الاستماع لبرنامج الإذاعة الصباحي ( بك أصبحنا ) وخاصة فقرتهم الأخيرة في ظلال السيرة كنت اندمج لأقصى درجة واذكر أننا مرة وصلنا للجامعة ولم تنتهي الفقرة و عندما ابديت تحسري على وصولنا أخبرني انه لا بأس من بقائي لنهايتها لأنه ليس مستعجلا ً وسينتظرني و بالفعل بقينا حتى النهاية .
هذا الأخ الذي يسمح له دون البقية بالاطلاع على مذكراتي الخاصة وهو الوحيد الذي يؤمن بها واذكر مرة كنت أكتب و منشغلة وطلبت مني أمي جمع الأوراق والجرائد وهو منشغل بشيء آخر فطلبت منه أن يقوم بمهمتي فرفض إلى أن أخبرته أنه حينما يقوم بذلك فسأكتب عنه في دفتري وسيتذكره التاريخ إلى الأبد فنهض مسرعا ً بابتسامة كبيرة أتذكر العبارة العبيطة التي كتبتها ( أراح نطلع من الفندق بعد شوي وأمي قالت لي أشيل الجرايد بس أنا مشغولة أكتب لكم وقلت لمحمد شرايك تشيلهم عني وأكتب انك شلتهم و قام شالهم وهأنذا أكتب عنه ) هكذا فقط بكل نكران و جحود أين الشكر والعرفان و أين ما سيتذكره الأجيال  !!؟
الله أعلم .
هذا ما يسعني ذكره حالياً عن بطلي المغوار وأخي المفضل عزوتي و عضيدي محمد عسى الله أن يحفظه ويبارك له في عمره وعمله وأن يرزقه عروسة حلوة تناسبه و أن يمن عليهم بذرية طيبة رائعة كروعة عمتهم  الكاتبة .
تصبح على خير ..
أسماء

هامش :
وأنا اكتب شاش راسي ورحت اسمع شيلة هو عزوتي و راس مالي
‏”
هو عزوتي وراس مالي     مهما تجور الليالي
                 ياعزوتي وتاج راسي
أخوي ونعم الأخوه       يشد عضدي بقوه
                 ياعزوتي وتاج راسي

يا عزوتي وراس مالي❤

دائرة أكبر

البارح بعد قلق وهواجيس وحيرة عظمى جلست أرسل للدكتورة بالواتس استشيرها رغم أنه كان تالي الليل و ظليت ارسلها  التفاصيل المفصلة و نتايج التحاليل و ايش ممكن الأسباب و أيش الخطوات اللي لازم أعملها و..و.. بالأخير طمنتني نوعاً ما قالت بما أن الوضع مستقر والتحاليل مطمئنة ليش تخافين و تظلين في نفس الدائرة ..اطلعي لدائرة أكبر و عطتني قائمة اقتراحات عزمت أطبقها باذن الله و آمل تحل المسألة ولا احتاج لكل الخطوات ، والحقيقة كلامها وخلاصة الخروج من الدائرة لما هو أوسع منها في المشكلة رجعني لفيديو على اليوتيوب فتحته قبل كمل ليلة بعد نوبة عصبية و صراخ هربت من البنات للمطبخ وقفلت الباب وصبيت لي كاس فيمتو بارد وجلست على الكنبة _ ليش عندنا كنبة بالمطبخ ما أدري والله _ و شربت بهدوء وقررت أبحث عن حل و طرأ اليوتيوب على بالي وكتبت التساؤل كأول مرة لي بالنت سؤال طويل عريض موجه لشخص ( كيف أتصرف لو أطفالي كذا..كذا..كذا ) وفتحت أول مقطع كان لاستشارية مصرية محجبة اسمها هالة وأسلوبها جدا حلو و هاديء كانت تستقبل اتصالات و ردت على وحدة ولما خلصت المتصلة من السؤال ، سألتها من متى و كم سؤال سريع ثم سألتها خلك من كل هالمشكلة وقولي لي ( أنت زعلانة من ايه ؟؟ ) سكتت المتصلة وتغير صوتها وأنا خلف الشاشة خنقتني العبرة و غرقت عيناي بالدموع ، في التعليقات كل الردود تصف نفس ماحصل لي كلهن بلا مبالغة ، الجميع شعروا بأن السؤال موجه لهن و شرعن بالبكاء .. ياه رحمتك يارب بالقوارير ، وكما تقول روضة “وجعي على وجع النساء”
كان الحل هو معرفة السبب الأعمق الكامن في صدرها هذا الزعل الذي لا يراعيه أحد ولا يراضيه أو حتى يحنّ عليه ..

الآن بعد أن تنتهي من القراءة فكّر ايش مزعلك ؟! 
في أمان الله

هامش ماله علاقة :

عن تساؤل : ‏هل أنت مُطالب بأن تكون حياتك عبارة عن قصة محبوكة؟
يأتي الجواب الموزون من جدوع في هالفيديو